الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهمية الارتباط بعلماء أهل السنَّة والجماعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد محمد
مدير عام
مدير عام


الشخسية المفضلة في كرتون BEN10 :
نقاط : 2147483647
عدد مرات شكري : 31
تاريخ التسجيل : 05/01/2012
العمر : 26
الموقع : ben10.all-up.com
العمل/الترفيه : مهندس
ا لحا ل : COOL
: : :



مُساهمةموضوع: أهمية الارتباط بعلماء أهل السنَّة والجماعة   الخميس مايو 24, 2012 8:20 am




لقد ساءني و أقضَّ مضجعي كأيِّ مسلمٍ؛ ما حلَّ باليمن من اضطراباتٍ و فتنٍ، فالمسلمون
و إن نأتْ بهم الدِّيار، و تباعدتْ بينهم الأقطار؛ لحُمةٌ واحدةٌ، و جسدٌ واحدٌ.

قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( مثل المؤمنين في توادِّهم و تراحمهم و تعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسَّهر و الحمَّى )).
يا أهل اليمن (( تعوَّذوا بالله من الفتن ))، و عليكم بالرِّفق و اللِّين، تعيشوا في خيرٍ و أمن.

يا أهل اليمن لقد قال فيكم رسول الله ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( أهل اليمن هم أرقُّ أفئدةً، و ألينُ قلوباً )).

فعليكم ـ لإخماد الفتن، و تجاوز المِحن ـ برقَّة أفئدتكم، و لين قلوبكم.

يا أهل اليمن السعيد (( إنَّ الله رفيقٌ؛ يحبُّ الرِّفق في الأمر كلِّه )).

قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( إنَّ الله رفيقٌ يحبُّ الرِّفق، و يُعطي على الرِّفق ما لا يُعطي على العنف، و ما لا يُعطي على ما سواه )).

فعليكم بالرِّفق، و انبذوا العنف بجميع أشكاله و ألوانه، و تذكَّروا (( أنَّ الرِّفق لا يكون في شيءٍ إلاَّ زانه، و لا يُنزع عن شيءٍ إلاَّ شانه )).

فعليكم بالرِّفق ففيه زينكم و زين بلادكم، في دنياكم و أُخراكم، و انبذوا العنف الذي فيه شينكم و شين بلادكم، في دنياكم و أُخراكم.

و لا تكونوا ممَّن حُرم الخير فـ (( من يُحرم الرِّفق يُحرم الخير )).

لقد صدق رسولنا الكريم ـ عليه من الله أزكى الصَّلاة و التَّسليم ـ حين قال: (( الإيمان يمان، و الحكمة يمانيَّة، و الفقه يمان )).

فالله الله في إيمانكم، و الحكمة الحكمة في حلِّكم و تِرحالكم، و الفقه الفقه في النصيحة لوليِّ أمركم.
و أبشروا يا أهل اليمن بدعاء النبيِّ لكم: (( اللَّهم بارك لنا في شامِنا و في يمننا )).

فالله
الله في سنَّة الرسول ـ عليه الصَّلاة و السَّلام ـ، تمسَّكوا بها و
عضُّوا عليها بالنَّواجذ؛ تتنزَّل عليكم بركاتٍ من ربِّكم و رحمة.


قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( الجماعة رحمة، و الفُرقة عذاب ))، و في روايةٍ: (( الجماعة بركة، و الفُرقة عذاب )).

و قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: (( و ما تكرهون في الجماعة خيرٌ ممَّا تحبُّون في الفُرقة )).

و قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: (( قضمُ الملح في الجماعة أحبُّ إليَّ من أكل الفالوذج في الفُرقة )).

و ما أعظمها من فضيلةٍ، و ما أخصَّها من مزيةٍ حين قال فيكم رسول الله ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( أتاكم أهل اليمن كقطعِ السحاب خيرُ أهل الأرض )).

فكونوا خير أهل الأرض حقاًّ و صدقاً؛ تفوزوا في الدنيا و الآخرة.

يا أهل اليمن انبذوا العنف و الفتن، و كونوا أحلاس بيوتكم، و عُمَّار مساجدكم.

قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ : (( ستكون
فتنٌ؛ القاعد فيها خيرٌ من القائم، و القائم فيها خيرٌ من الماشي، و
الماشي فيها خيرٌ من السَّاعي، من يشرف لها تستشرفه، و من وجد ملجأً أو
معاذاً فليَعذ به
)).


و قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( العبادة في الهرجِ كهجرةٍ إليَّ )).

قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( من رأى من أميره شيئاً يكرهه، فليصبر؛ فإنَّه من فارق الجماعة شِبراً فمات؛ فميتةٌ جاهليَّة )).

و قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( إنَّه ستكون بعدي أثرةٌ و أمورٌ تنكرونها ))، قيل: يا رسول الله فما تأمرنا ؟، قال: (( تؤدُّون الحقَّ الذي عليكم، و تسألون الله الَّذي لكم )).

و سأل صحابيٌّ رسول الله ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ، فقال: يا نبيَّ الله، أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقَّهم، و يمنعونا حقَّنا فما تأمرنا، فقال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ: (( تسمعوا و تطيعوا، فإنَّما عليهم ما حمِّلوا، و عليكم ما حمِّلتم )).

و في حديث حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ المشهور، قال ـ صلَّى الله عليه و سلَّم ـ ناصحاً : (( تسمع و تطيع الأمير، و إن ضرب ظهرك، و أخذ مالك، فاسمع و أطع )).

يا أهل اليمن كونوا مع ولاة أمركم كما كان سلفكم الصالح؛ تبلغوا مبلغهم من العزِّ، و تلحقوا بهم في المجد.

قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ في الأمراء: ((
هم يلون من أمورنا خمساً: الجمعة و العيد و الثغور و الحدود. و الله؛ لا
يستقيم الدِّين إلاَّ بهم، و إن جاروا و ظلموا. و الله؛ لما يُصلح الله
بهم أكثر ممَّا يُفسدون، مع أنَّ طاعتهم ـ و الله ـ لَغبطةٌ، و إنَّ
فُرقتهم لَكفرٌ
)).


و قال سهل التستري ـ رحمه الله ـ : (( لا
يزال الناس بخيرٍ ما عظَّموا السلطان و العلماء، فإن عظَّموا هذين؛ أصلح
الله دنياهم و أُخراهم، و إن استخفُّوا بهذين؛ أفسدوا دنياهم و أُخراهم
)).


و على ضوء هذه النصوص النبويَّة السديدة، و الآثار السلفيَّة الرشيدة سار علماء الدين، و فقهاء الملَّة، فسيروا في رِكابهم، و تمسَّكوا بغَرزهم.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ : (( و لعلَّه لا يُعرف طائفةٌ خرجتْ على ذي سلطانٍ؛ إلاَّ و كان في خروجها من الفساد ما هو أعظم من الفساد الذي أزالته )).

و قال أيضاً: (( و قلَّ من خرج على إمامٍ ذي سلطانٍ؛ إلاَّ كان ما تولَّد على فعله من الشرِّ أعظمَ ممَّا تولَّد من الخير )).

و قال ـ رحمه الله ـ : (( و
أمَّا ما يقع من ظُلمهم و جَورهم ـ أي الحكَّام ـ بتأويلٍ سائغٍ أو غير
سائغٍ، فلا يجوز أن يُزال لما فيه من الظُّلم و الجَور، كما هو عادة أكثر
النفوس تُزيل الشرَّ بما هو شرٌّ منه، و تُزيل العدوان بما هو أعدى منه،
فالخروج عليهم يُوجب من الظُّلم و الفساد أكثر من ظُلمهم؛ فيصبر عليه ...
)).


و قال العلاَّمة ابن أبي العزِّ الحنفي ـ رحمه الله ـ: ((
و أمَّا لُزوم طاعتهم ـ أي ولاة الأمر ـ و إن جاروا؛ لأنَّه يترتَّب على
الخروج من طاعتهم من المفاسد أضعاف ما يحصل من جورهم، بل في الصبر على
جورهم تكفيرُ السيِّئات، و مضاعفة الأجور، فإنَّ الله ـ تعالى ـ ما
سلَّطهم علينا إلاَّ لفساد أعمالنا، و الجزاء من تم الحذف كلمة غير محترمة العمل، فعلينا
بالاجتهاد في الاستغفار و التَّوبة و إصلاح العمل
)).


و أختم بما نصح به الحسن البصري ـ رحمه الله ـ من جاءه يستشيره في الخروج على الحجَّاج ـ غفر الله له ـ، حيث قال لهم : ((
أرى أن لا تقاتلوه؛ فإنَّها إن تكن عقوبةً من الله، فما أنتم برادِّي
عقوبة الله بأسيافكم، و إن يكون بلاءً، فاصبروا حتَّى يحكم الله، و الله
خير الحاكمين
)).



أسأل الله لي و لكم و لجميع المسلمين
عودةً صادقةً إلى دينه الحنيف، و تمسُّكاً جاداًّ بسنَّة نبيِّه الكريم،
إنَّه وليُّ ذلك و القادر عليه.


سبحانك اللَّهم و بحمدك، أشهد أن لا إله إلاَّ أنت، أستغفرك و أتوب إليك.

و كتب:
فريد أبوقرة المرادي.
الجزائر في 16 جمادى الثانية 1426هـ
منقول من شبكة سحاب السلفيه
صقر فلسطين
القسم الاسلامى






مرحبا بك يا { محمد محمد } في توقيعي







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ben10.all-up.com
عائشة الجميلة
بطل فعال
بطل فعال


الشخسية المفضلة في كرتون BEN10 :
نقاط : 212
عدد مرات شكري : -10
تاريخ التسجيل : 13/01/2012
العمر : 18
الموقع : www.ben10.all-up.com
ا لحا ل : COOL
: : :



مُساهمةموضوع: رد: أهمية الارتباط بعلماء أهل السنَّة والجماعة   الأربعاء يونيو 27, 2012 3:44 pm

شكرا على الموضوع الرائع






<img alt="http://im23.gulfup.com/2012-05-22/1337704223201.gif" src="http://im23.gulfup.com/2012-05-22/1337704223201.gif">
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ben10.all-up.com
 
أهمية الارتباط بعلماء أهل السنَّة والجماعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Ben 10 منتديات :: اسلاميات :: إسلاميات-
انتقل الى: